الإنتاجية في العمل: كيف يضيّع الموظفون 60 ساعة عمل في الشهر؟
  • Al-Maqala

الإنتاجية في العمل: كيف يضيّع الموظفون 60 ساعة عمل في الشهر؟

نحن نعرف أنّ عدد الساعات التي يمضيها الموظفون في العمل لا يتناسب مع مستويات عالية من الإنتاجية. فإذا كان هناك موظف يعمل بدوام من 9 صباحًا حتى 5 مساءً قد يركّز على العمل بضع ساعات فقط ويمضي الوقت المتبقي يتصفح الإنترنت، أو يدردش مع زملاءه، أو يأخذ استراحات عدّة، أو ينظر إلى النافذة بنظرة فارغة بكلّ بساطة. وأتت دراسة مثيرة للاهتمام للتعرّف على أهمّ مصادر اللهو التي تصادف الموظين والمدّة التي يمضيها الموظفون وهو يضيّعون الوقت في مكان العمل.



وقد شملت هذه الدراسة حوالى 2000 موظف وحاولت تحليل نمط عملهم.


والمفاجأة كانت أنّ نصفهم فقط اعترفوا بأنهم يعملون بإنتاجية لمدة معدلها 6 ساعات في اليوم، في حين أنّ واحد على عشرة منهم اعترف بأنه يعمل بإنتاجية لمدة 30 دقيقة في اليوم كلّه فقط. وبالإضافة إلى ذلك، ثلث الموظفين يلتهون خلال ساعات العمل أكثر من ثلاث ساعات في اليوم.


ما هي مصادر الإلهاء التي تخفّف من إنتاجية الموظفين؟

السبب الأول لإهاء الموظفين كان "الضجة في المكتب". فثلاثة من عشرة موظفين لاموا زملائهم الثرثارين.

وفي المرتبة الثانية، لام الموظفون الربط الرديء بالإنترنت وسرعة أنظمة العمل البطيئة.

وقد حلّ استخدام الهواتف الجوالة في المرتبة الثالثة.


وبالنسبة إلى مصادر الإلهاء الأخرى، فقد أظهرت الدراسة أنها التسوّق على الإنترنت، والاجتماعات العديمة الجدوى، ومواقع التواصل الاجتماعي، والنظر من النافذة. كما شملت أسباب الإلهاء كرسي غير مريح وحرارة مكان العمل غير الملائمة.


وخلصت الدراسة إلى أنّ موظّف عاديّ يضيّع حوالى 60 ساعة من أصل 759 ساعة عمل بسبب مصادر الإلهاء التي ذكرناها، وإلى أنّ الموظفات هنّ أكثر عرضة للالتهاء بالدردشة مع الزملاء الآخرين، والموظفون الرجال يلتهون بالتسوّق على الإنترنت وبالاجتماعات العديمة الجدوى.


وأنت، هل تمضي ساعات العمل كلّها وأنت تعمل بجدّ أم أنّك تلهو في بعض الأحيان؟ وما هي وسيلة اللهو المفضلة لديك خلال ساعات العمل؟


جميع الحقوق محفوظة - © al-Maqala 2023

  • b-facebook
  • Twitter Round
  • Instagram Black Round
  • LinkedIn - Black Circle