تأثير الحروب والنزاعات في الشرق الأوسط على الطيران المدني
  • Al-Maqala

تأثير الحروب والنزاعات في الشرق الأوسط على الطيران المدني

في ظلّ هذه الفترة الحافلة بالنزاعات والحروب في الشرق الأوسط، أصبحت الأجواء الجوية لبعض الدول والمناطق خارج متناول الطرقات الجوية المعتادة، وهذا ما زاد من المسافة التي تجتازها الطائرات خلال رحلاتها، ومن مدّة الرحلات، ومن كلفة تشغيل هذه الرحلات.


ففي حين أصبح المجال الجوي السوريّ مكتظًا بالطائرات الحربية، ومع عدم اعتراف معظم الدول العربية بدولة إسرائيل وتفادي مرور طائرتها في أجوائها الجوية، ومع أزمة الخليج التي أغلقت أجواء بعض الدول أمام الطيران القطري، أصبح على الطائرات القيام برحلة طويلة عوضًا عن اتباع أقصر طريق جويّ ممكن.


صورة من صفحة الطيران القطري على فايسبوك

سنأخذ كمثل الرحلات الجوية التي تشغّلها بعض خطوط الطيران الخليجية من وإلى بيروت. فقد أصبح على الرحلة القادمة من دبي إلى بيروت عبور المملكة العربية السعودية غربًا ومصر شمالاً وصولاً إلى بيروت. وهذا ما زاد 700 كيلومتر إلى الرحلة.


أمّا الطيران القطري، ومع إغلاق الأجواء السعودية أمامه، فعلى الرحلة القادمة من الدوحة إلى بيروت التحليق فوق إيران شمالاً وجنوب تركيا غربًا وبعدها التوجه جنوبًا نحو بيروت، ويصبح طول الرحلة 2865 كيلومتر عوضًا عن 1825 كيلومتر.


ومن جهة أخرى، لا يمكن للملكية الأردنية التحليق فوق إسرائيل وحاليًا فوق سوريا أيضًا في طريقها إلى بيروت، فأصبحت المسافة التي على الطائرة اجتيازها 1070 كيلومتر عوضًا عن 220 كيلومتر في خطّ مستقيم. فعلى الطائرة الالتفاف جنوبًا حول إسرائيل فوق مصر وبعدها التوجه شمالاً نحو بيروت.

وأضف إلى ذلك الصراعات الدائرة في اليمن، وليبيا الذي أبقت الطائرات المدنية بعيدة عن أجوائهما.


ويشكّل ذلك كلّه إزعاجًا للمسافرين الذين أصبح عليهم القيام برحلات أطول والسفر لمدة أطول للوصول إلى وجهاتهم. كما أدّى ذلك إلى انخفاض مستوى الأرباح لدى بعض الشركات التي لم تزد من سعر بطاقاتها على الرغم من ارتفاع كلفة التشغيل.


صورة من صفحة طيران الشرق الأوسط على فايسبوك

وللمسافرين الذين هم على عجلة من أمرهم والذين يريدون القيام بأقصر رحلات ممكنة، فخيارهم الأفضل والوحيد هو طيران الشرق الأوسط، الذي يحمل أرزة لبنان، والذي لم يتوقف عن التحليق خلال الحرب الأهلية اللبنانية، والذي ما زال يحلّق فوق الأجواء السورية في طريقه من بيروت إلى الخليج. فمدة الرحلة من بيروت إلى دبي أقصر بـ 35 دقيقة من الرحلة مع طيران الإمارات، ومدة الرحلة من بيروت إلى الدوحة أقصر بساعة و25 دقيقة من الطيران القطري، والرحلة إلى عمّان أقصر بـ40 دقيقة من الملكية الأردنية.

جميع الحقوق محفوظة - © al-Maqala 2023

  • b-facebook
  • Twitter Round
  • Instagram Black Round
  • LinkedIn - Black Circle