رسالة إلى وطني لبنان في ذكرى استقلاله
  • Al-Maqala

رسالة إلى وطني لبنان في ذكرى استقلاله

ها نحن اليوم نحتفل بذكرى استقلالك بعد مرور 75 عامًا عليه ونحن نتمنّى لو كان بإمكاننا العودة 50 عامًا إلى الوراء، إلى الزمن الذي أطلقت عليك أسماء "باريس الشرق الأوسط" و"سويسرا الشرق". أنا لم أعاصر تلك الأيام ولم أعرفها، ولكن ما أعرفه من حكايات والدي ومن هم من جيله، ومن الصور الجميلة التي التُقطت في هذا الزمان تجعلني أتمنى العودة إلى تلك الأيام.


ومن يلومني على ذلك وأنت كنت أكثر تقدمًا وأكثر حضارة من اليوم؟ لقد أعطاك الله الموقع الجغرافي الأفضل، ومناخ معتدل، وطبيعة خلّابة، ولكنه لعنك أيضًا بالشعب الذي أتى ليسمّيك بلده لبنان.


أنت قدمت لهذا الشعب الجبل والبحر والأنهر والشواطئ، والسهول لينعم بأفضل ما تقدمه الحياة، وهو أكل جبالك بكسارته وأطعم البحر نفاياته لتصبح الحياة فيه أقرب إلى الجحيم من النعيم.


أنت أعطيته الحياة، وهو بادلك بالطائفية، والفتنة، والحقد والكراهية.


أنت أعطيته التاريخ، والتراث، وهو لا يتردد في تدمير ما تبقى من هذا التراث.


أنت أعطيته ثقافة وتنوعًا، وهو بادلك فسادًا وطمعًا وجشعًا دمّر بناك التحتية وشلّ فيك الحياة.


أنا أطلب منك السماح يا وطني، ولو كان شعبك لا يستحقّه.


أنا أطلب منك المعذرة يا وطني، ولو كان ذلك لن يغيّر واقعك المرير.


أطلب منك الصمود يا وطني، كما كنت صامدًا لآلاف السنين لربما يستيقظ شعبك ويردّ لك الجميل عبر إصلاحات من شأنها المحافظة على ما تبقى منك وإعطاء الأمل لأجيالك القادمة.


كلّنا للوطن، فالوطن لنا كلّنا.


لبناني يحبّ لبنان


جميع الحقوق محفوظة - © al-Maqala 2023

  • b-facebook
  • Twitter Round
  • Instagram Black Round
  • LinkedIn - Black Circle