ما هي أسعد دول العالم؟
  • Al-Maqala

ما هي أسعد دول العالم؟

هل يمكن قياس مستوى سعادة الناس؟ يبدو أنّ هذا ممكنًا بحسب تقرير السعادة في العالم الذي يقيس الرفاه العام، والتنوع، والبئية، والإسكان، والاستقرار السياسي. وإليكم ترتيب أسعد 10 دول في العالم بسحب هذا التقرير.


10- أستراليا

هناك أسباب كثيرة تجعل أستراليا سعيدة. فمستوى البطالة (5.5%) منخفض نسبيًا، ومستوى الرواتب والأجور هو من الأعلى في العالم. وبالإضافة إلى ذلك، يجعل كلّ من العوامل التالية الأستراليين سعداء وراضين: الاستقرار والازدهار الاقتصادي، ومستوى الجريمة المنخفض، ومستوى العمر المتوقع المرتفع، ونظام الرعاية الصحية الجيد الذي يقدم خدمات طبية ممتازة، ونظام تعليمي منظم وجيد، والبيئة النظيفة. وفي النهاية، إنّ نظرة الأستراليين الإيجابية تجاه الحياة هي التي تجعلهم من أسعد شعوب العالم


9- السويد

على الرغم من أنّ السويد حلت بين أسعد دول العالم، غير أنّ السويديين غير راضين عن المرتبة التي احتلها بلدهم على المستوى العالمي. فمنذ سنتين، كانت السويد خامس أسعد بلد في العالم، ومنذ سنة كانت قد احتلت المرتبة الثامنة. ويشير هذا التراجع في المراتب إلى أنّ السويديين يصبحون أقلّ سعادة، غير أنّ ذلك لا ينبغي أن يكون مصدر قلق، لأنّ الفوارق بين الدول في هذه اللائحة ضئيلة جدًا. ويتعبر الاستقرار والازدهار الاقتصادي، وشفافية الحكومة، والمجتمع السويدي الداعم من العوامل الأساسية لسعادة الشعب السويدي.


8- نيو زيلندا

هناك أسباب عديدة وراء سعاد الشعب النيو زيلندي، فـ 73% من السكان هم بين 15 و64 عامًا من العمر ولديهم وظائف تدرّ مداخيل مرتفعة. ومستوى التعليم في البلاد مرتفع جدًا مع 74% من الراشدين الحائزين على شهادة ثانوية على الأقل. ونظام الرعاية الصحية هناك متطور جدًا يؤمن رعاية جيدة لصحة المواطنين. كما أنّ البلد معروف بنظافة موارده الطبيعية ومستوى التلوث المنخفض. وكلّ ذلك يشير إلى أنّ النيو زيلنديين يشعرون بالأمن والأمان في بلادهم على مختلف أصعدة الحياة، ما يجعلهم سعداء جدًا.


7- كندا

كندا بلد سعيد بفضل عوامل عدّة مثل الاستقرار الاقتصادي، والأمن الاجتماعي، وتوازن إيجابي بين الحياة العملية والحياة الشخصية، والحكومة الشفافة. وإضافة إلى مستوى الدخل الفردي السنوي المرتفع، يحبّ الكنديون تمضية الوقت مع العائلة والأصدقاء بعد ساعات العمل. والروابط الاجتماعية القوية تجعل من الناس أكثر سعادة وأمانًا. ويركّز الشعب الكندي على الجوانب الإيجابية من الحياة، ويحبّون التنوّع والتعدّد، والطبيعة.


6- هولندا

هولندا هي من أفضل الأماكن للعيش، ويقول 80% من سكانها إنهم راضون عن حياتهم ومستوى معيشتهم. وقليل من الهولنديين يشتكون من حياتهم العملية بما أنّهم يعرفون كيف يوازنون بينها وبين حياتهم الشخصية بشكل جيد. وتضمن ساعات العمل القصيرة والحد الأدنى المرتفع للأجور أنّ الهولنديين يمضون وقتًا مع عائلتهم بعد ساعات العمل. ويعتبر الأطفال الهولنديون أنهم يحظون بأفضل طفولة في بيئة منزلية صحية حيث يكون الأهل منفتحين ويتواصلون مع أطفالهم بشكل جيد، ولا يضعون ضغط الأداء الجيد على عاتق أطفالهم.


5- سويسرا

سويسرا هو بلد ألبي جميل جدًا ويعتبر من أسعد بلاد العالم. فالسويسريون يتمتعون برواتب مرتفعة جدًا وساعات عمل قصيرة، ما يتيح لهم الفرصة للاستمتاع بوقتهم مع العائلة والأصدقاء. كما أنّ حبّهم للطبيعة وتمضية الوقت في الخارج. ويؤمن هذا البلد مرافق صحية وبنى تحتية ممتازة، فضلاً عن معايير بيئية عالية جدًا تضمن للسوسريين هواء ومياهًا نظيفة؛ بالإضافة إلى القليل من الشوكولاتة السويسرية.


4- إيسلندا

إنه بلد شمالي بارد آخر على لائحتنا ولكنه مليء بالوجوه المشرقة. فالمواطنون في إيسلندا يتمتعون بامتيازات كثيرة، فضلاً عن السلام، والأمن الاجتماعي، وهم بصحة جيدة وبحالة اقتصادية جيدة. وتتمتع إيسلندا بأحد أكثر النواتج الفردية الإجمالية ارتفاعًا في العالم، ومدخول فردي مرتفع، ومستوى مرتفع للحدّ الأدنى للأجور. كما أنّ البلد غنيّ بالثروات الطبيعية النظيفة، وهذا ما يعزّز مستوى رضى السكان.


3- الدنمارك

تتمتع الدنمارك بكلّ الخصائص التي يتمتع بها العالم المتطور، ولبل أكثر من ذلك. فإنّ البلد يؤمّن التعليم والرعاية الصحية مجانًا لمواطنيه كافّة. وخطط البطالة تشجّع العاطلين عن العمل على إيجاد فرص عمل. كما أنّ تمويل الحكومة للطفولة والمسنّين هو الأكثر اترفاعًا في العالم. ويشعر الدنمركيون بالأمان نظرًا إلى مستوى الجريمة المنخفض ومستويات الفساد المنخفضة جدًا.


2- النروج

النروج بلد مسالم وغني. وتضمن كثافة السكان المنخفضة فيه (14 نسمة في الكيلومتر المربع) المساواة في توزيع الثروات الموارد الطبيعية على الجميع. وفي النروج أيضًا نظام رعاية صحية ممتاز. ويتمتّع هذا البلد بمستوى جريمة منخفض جدًا. ومرافق التعليم والبنى التحتية متطورة جدًا. وكل هذه الأمور وأكثر، تدفع بالنروجيين إلى الشعور بالرضى والسعادة.


1- فنلندا

قد يكون من المفاجئ أنّ سكان هذا البلد الشمالي البارد أكثر سعادة من كلّ سكان الدول المتقدمة التي تقدم طقسًا دافئًا وجميلاً. وتعتبر عوامل عدة مسؤولة عن سعادة الفنلنديين بدئًا بالاستقرار والأمن الاقتصادي، والرواتب المرتفعة، والحكومات الشفافة، والمستوى المنخفض للفساد، وصولاً إلى نسبة القرائية المرتفعة. كما أنّ مرافق الصحة والتعليم متطورة وكافية لتؤمن مستوى رضى مرتفع لدى السكان. كما يحبّ الفنلديون المحافظة على توازن بين الحياة العملية والشخصية مع أيام عمل قصيرة والكثير من العطلات السنوية التي تبعد الإجهاد عن الجميع.

جميع الحقوق محفوظة - © al-Maqala 2023

  • b-facebook
  • Twitter Round
  • Instagram Black Round
  • LinkedIn - Black Circle