هل يجب تشارك كلمة السرّ للهاتف مع الزوج أو الزوجة؟
  • Al-Maqala

هل يجب تشارك كلمة السرّ للهاتف مع الزوج أو الزوجة؟

من أهمّ الخلافات التي تنشأ بين الشريكين في العلاقات العاطفية مرتبطة بالهواتف الذكية وبتشارك كلمة السرّ لفتح الهاتف. وفي حديث مع "هالة" وهي امرأة متزوجة في الثلاثين من العمر، أخبرتنا أنّ أكثر المواضيع التي تزعجها هي أنّ زوجها لم يتشارك كلمة السرّ لفتح هاتفه معها على الرغم من طلبها المتكرر للقيام بذلك قائلة إنّه لا ينبغي أن يكون هناك أسرار مخفية في العلاقة ومعتمدة على مبدأ "ما هو لي هو لك، وما هو لك هو لي". وقد تطوّرت هذه المسألة البسيطة من حيث المبدأ لتصبح مشكلة تتسبّب بالكثير من الخلافات.



ونصل هنا إلى السؤال الأساس: هل يجب أن يتشارك الشريكان كلمات السرّ التي تفتح الهاتف؟

يقول خبراء العلاقات العاطفية إنّه ما من إجابة واضحة إلى هذا السؤال والأمر يعتمد على الشريكين وعلى الرابط بينهما. فإذا كنت تريد أن تطلب كلمة السرّ لفتح هاتف زوجتك، عليك أن تسأل نفسك أولاً لماذا أنت بحاجة إليه. وإن كنت تريد معرفة كلمة السرّ لأنك لا تثق بزوجتك، فهناك مشكلة أكبر ينبغي معالجتها.


وماذا عن الحدود ومساحة كلّ فرد في العلاقة؟ فما قد يبدو جيدًا لشريكين قد يكون سيئًا لغيرهما. ولكلّ فرد مفهومه الخاص للخصوصية والمساحة الفردية في العلاقة. فعلى سبيل المثال، إذا كان شريكان قد تشاركا كلمات السرّ للهاتف مع بعضهما البعض، وفجأة قام أحدهما بتغييره وإخفاء كلمة السرّ الجديدة، أو إذا قام بإقفال بعض التطبيقات والمستندات، فسيثير ذلك الشكّ لدى الشريك الآخر.


وبالتالي، ليس هناك ثوابت صحيحة أو خاطئة بشكل كامل في ما يتعلّق بمسألة الخصوصية في العلاقة العاطفية. فطالما كان الشريكان قد اتفقا على الحدود المتعلقة بالخصوصية والمساحة الفردية في العلاقة، ليس هناك أيّ مشكلة، ولكن حين تكون المسألة مرتبطة بالثقة، فمن الأفضل التحدّث عن ذلك مباشرة وعدم اتخاذ كلمة السرّ لفتح الهاتف كذريعة.


وأنت ما رأيك؟

جميع الحقوق محفوظة - © al-Maqala 2023

  • b-facebook
  • Twitter Round
  • Instagram Black Round
  • LinkedIn - Black Circle